حوادث

محكمة الاستئناف بالجديدة تبرئ متهما من اغتصاب فتاة

أصدرت محكمة الاستئناف بالجديدة مساء يوم 6 ماي 2015 قرارا يقضي بتأييد القرار المستأنف الصادر في حق عزيز ليزول، و كان قاضي محكمة الجنايات الابتدائية بالجديدة قد أصدر حكمه بمؤاخذته من أجل جنحة الفساد طبقا للفصل 490 من القانون الجنائي بعد إعادة التكييف و الحكم عليه بستة أشهر حبسا نافذا و برفض المطالب المرفقة،

 

 وحيث أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالجديدة قد تابعه في حالة اعتقال لأجل جناية الاغتصاب الناتج عنه الافتضاض.
وتعود فصول القضية إلي يوم 31 ذجنبر 2014 عندما تقدمت المسماة (س.س) بشكاية إلى مصلحة الشرطة القضائية بالزمامرة تقول فيها بأنها في أحد أيام شهر ماي 2014 تعرضت للاغتصاب الناتج عنه الإفتضاض من طرف “عزير ليزول” تحث تهديد السلاح، فيما أنكر هو فعل الاغتصاب و أكد علاقته الغرامية مع المشتكية، وأتناء المحاكمة قالت هيئة دفاعه بأن القضية ليست سوى جنحة الفساد وتم تضخيمها بشكل كبير وأنه كمين كان الغرض منه توريطه في جريمة لم يرتكبها وأن العناصر التكوينية للجريمة غير موجودة وأنه بريء من تهمة الاغتصاب و يوجد من الدلائل الدامغة ما يكفي لبراءته.
أما بخصوص موضوع الشكاية فلم يكن الغرض منها في البداية سوى الضغط على السيد عزيز ليزول و إرغامه على تلبية مطالب عائلة (س.س) وهي الزواج منها و تهديده في حال عدم موافقته بالسجن و بالتهم الثقيلة ، وقد كان مند البداية أمله و أمل عائلته في القضاء المغربي كبير، “ فما ضاع حق من ورائه طالب.”

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث