حوادث

أم تعترف بقتل ابنها بواسطة “مقدّة” بمشاركة اثنين من إخوته في أزمّور

تمكنت الضابطة القضائية لدى درك الجديدة، الأربعاء الماضي، من فك لغز وفاة شاب بأحد دواوير أزمّور، بحيث كانت والدته قد أبلغت عن اختفائه في ظروف غامضة، لكن شكوكا حامت حول فرضية تورطها في الاعتداء على ابنها رفقة اثنين من أشقائه حتى الموت.

واستغلت الضابطة القضائية المعلومة وانتقلت إلى سكن الأسرة، وأجرت معاينات للمكان، وباشرت تحقيقاتها مع محيط المختفي، وحاصرت الأم بأسئلة دقيقة حول الابن، وما إذا كانت له عداوة أو نزاع مع بعض إخوته، لتنهار وتعترف بإقدامها على قتله رفقة ابنها وابنتها، بسبب نزاع نشب بينهم وتطور إلى اشتباك واعتداء على الضحية بواسطة آلة حادة ( مقدة) أصابته في رأسه، قبل أن يلفظ أنفاسه.

بعد ذلك استمع المحققون إلى شقيقيه، اللذين اعترفت كذلك بالمنسوب إليهما، وأكدا أقوال أمهما، كاشفين، بحسب “الصباح”، عن أنهم نقلوا جثة الهالك بعد وفاته إلى المسكن الذي يقيم به، وأغلقوا عليه الباب بإحكام، ثم أبلغوا باختفائه، لينتقل الأمن إلى حيث يقيم وجرى نقل الجثة إلى مستودع الأموات بمستشفى الجديدة الكبير، فيما أحيل المتهمون على النيابة العامة.

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث