banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

حوادث

حوادث”كارثية” بوحدة إنتاجية للمواد الكيماوية بإقليم الجديدة

uhfljkhgk.JPG

أحمد مصباح

استقبل المركز الاستشفائي الإقليمي بالجديدة، أمس السبت، 3 عمال مياومين، في حالة حرجة إثر تعرضهم بفارق زمني قصير، لحوادث شغل وصفت ب”الخطيرة”، داخل وحدة صناعية للأسمدة ومواد كيماوية، كائنة بتراب إقليم الجديدة، وتحديدا بجماعة الحوزية.
وحسب أحد الضحايا ويتعلق الأمر ب(محمد س.)، العامل لدى الشرطة بنظام ما يعرف ب”العطش، فإنه كان بمعية 3 زملاء له بصدد حمل حزام حديدي ثقيل، داخل الوحدة الصناعية، عندما صعقته، في حدود ال4 من مساء أمس السبت، شحنة كهربائية من التيار العالي بقوة 380 فولت. ولم يتمكن زملاءه من تخليصه إلا بعد جهد جهيد، وبعد أن وضعوا حبلا في عنقه، وجروه بقوة إلى الخلف. حيث سقطا أرضا وغاب لعشرات الثواني عن الوعي. ما أنقد حياته وانتزعه من موت محقق.
وقد كاد زميل له في العمل (حوالي40 سنة)، يتحدر من القنيطرة، أن يقضي نحبه، جراء استنشاقه رائحة كيماوية سامة، عبارة عن سائل الحمض، الذي كان ينبعث من علب بلاستيكية، لم تكن تخضع لشروط السلامة. وتحت تأثير هذه المادة الكيماوية السامة، فقد الضحية وعيه وتوازنه، وسقط على الأرض.
هذا، وتكلف عامل بأمر من المسؤول بالمصنع بنقل الضحيتين على متن سيارة خفيفة، إلى المركز الاستشفائي الإقليمي بالجديدة، حيث أدخلا قسم المستعجلات. وقد تقيأ الضحية الذي استنشق سائل الحمض الدم من فمه. ومازال يخضع للعناية الطبية المركزة، نظرا لحالته الخطيرة.
وبعد مرور أقل من ساعة عن وقوع هاذين الحادثين، أصيب عامل ثالث في حادث شغل، داخل الوحدة الصناعية، على متن شاحنة من نوع “تراكس”، كان يتولى قيادتها. حيث جرى نقله بدوره على متن سيارة خفيفة إلى مستشفى الجديدة.
وقبل هذه الحوادث ب24 ساعة، تعرض مساء الجمعة الماضي، عامل آخر لحادث شغل خطير، إثر سقوطه عرضيا على الأسمدة. وهو الحادث الذي أصيب على إثره بتمزق خطير في فخده. ما استدعى نقله بالطريقة ذاته إلى مصحة خاصة بالجديدة.
وحسب المصدر ذاته، فإن الوحدة الصناعية لم تعمد إلى إخبار السلطة المحلية ذات الاختصاص الترابي. كما لم تنتدب سيارة للإسعاف لنقل ضحايا حوادث الشغل المتكررة، والذين وصف حالاتهم ب”الحرجة”. ناهيك عن عدم إخبار المصالح الدركية، التي تخضع لنفوذها الترابي والدركي. ولم يكلف بالمناسبة المسؤول بالشركة نفسه عناء زيارة تفقدية للضحايا المصابين، في المستشفى، للاطمئنان على حالاتهم الصحية.
وأفاد الضحية (محمد س.) أن ظروف السلامة تنعدم داخل الوحدة الصناعية التي اهتزت، في ظرف 24 ساعة، على وقع 4 حوادث شغل خطيرة، التقطت صورها ووقائعها عدسات كاميرات المراقبة المثبتة خلف أسوار بناية الشركة، حيث يشتغل العمال وجلهم من المياومين أو يعملون بنظام “العطش”، في ظروف مزرية، ولا يضعون القفازات ولا الخودات ولا الأقنعة.

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

ألبومات الجديدة الآن

وقفة-احتجاجية-حاشدة-بالمركز-التربوي-الجهوي-لمهن-التربية-والتكوين-بالجديدة-تضامنا-مع-الأساتذة-المكونين-الموقوفين-الجديدة-eljadida
2016-04-05-00-41-03
2016-03-29-22-13-42

استطلاع الرأي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع ؟

جيد - 85%
متوسط - 5%
ينقصه شئ - 7.5%

عدد المصوتون: 40
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: تموز/يوليو 19, 2015

تابعونا على الفايسبوك