banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

حوادث

فرار خليلين في ظروف غامضة من شقة مفروشة بالجديدة رغم الإنزال الأمني.. يثير “القيل والقال”

1446125331.-511x318.jpg

وضعت نازلة فرار شاب وشابة تربطهما علاقة لاأخلاقية، في ظروف غامضة ومثيرة للجدل وللقيل والقالب، من داخل شقة مفروشة بعمارة سكنية في عاصمة دكالة، المصالح الأمنية بالجديدة بمختلف تلويناتها في محك عسير.
هذا، وقد تلقت قاعة المواصلات بأمن الجديدة، مساء أول أمس الثلاثاء، من أحد قاطنة حي سكني بالجديدة، يرجح أن يكون موظفا بالمحكمة،  مكالمة هاتفية، بلغ على إثرها عن كون شقة مفروشة، هي وقتها مسرح لنازلة لاأخلاقية، بعد أن ولج إليها شاب بمعية خليلته، حلا لتوهما على متن سيارة فارهة، استوقفها صاحبها مباشرة عند مدخل المنزل بالطابق السفلي.
وعممت قاعة المواصلات برقية عبر الجهاز اللاسلكي، تفيد بضرورة التدخل والانتقال إلى الشقة المستهدفة بالتدخل الأمني. وما هي إلا لحظات حتى شرعت، ابتداء من  حوالي الساعة ال8 من مساء أول أمس الثلاثاء، الدوريات الأمنية الراكبة التابعة لمختلف المصالح الشرطية بأمن الجديدة، من مصلحة الديمومة، وشرطة قضائية، وفرقة الأخلاق العامة، وفرقة الدراجين المتنقلة التابعة للأمن العمومي، والهيئة الحضرية، بدورياتها الراكبة والراجلة، في التوافد تباع في إنزال أمني غير مسوق، على الحي السكني، حيث كان العشرات من السكان والمواطنين الغاضبين يتجمهرون في الشارع العام، قبالة المنزل، مسرح النازلة الأخلاقية.
هذا،  وبمقتضى حالة التلبس القائمة  من خلال تبليغ الموظف بالمحكمة وتجمهر المواطنين، فقد ظل المتدخلون الأمنيون يحاصرون، بعد أن حلت فرقة الأخلاق العامة التابعة ل”إس بي جي”، صاحبة الاختصاص، الشقة المفروشة، إلى ما بعد التاسعة مساءا، وهي الفترة التي يحظر فيها قانونا مباشرة عمليات اقتحام البيوت السكنية، من الساعة التاسعة ليلا وإلى غاية ال6 صباحا، طبقا لما نصت عليه  مقتضيات المادة 62 من قانون المسطرة الجنائية. وقد كان الولوج إلى المنزل أصلا ممكنا، لو أنه جرى استدعاء مالكه في حينه، وأخذ موافقته، ومباشرة الإجراء القانوني والمسطري بحضوره.
وبقي الوضع على حاله إلى حدود ساعة متأخرة من الليل. وقد شوهد المسؤولون والمتدخلون الأمنيون، وهم  يربطون الاتصالات مع الجهات المسؤولة، صاحبة القرار، عبر أجهزة الاتصال اللاسلكية، وكذا،  هواتفهم الخاصة. وقد عهد لدوريات راكبة بمهمة ضرب حصار لصيق على الشقة بالطابق السفلي، مسرح النازلة الأخلاقية، إلى حين حلول ساعة الصفر، ال6 صباحا، لمداهمتها، وإيقاف من بداخلها.
وصباح أمس الأربعاء، استدعت الشرطة مالك الشقة، الذي حضر وفتح باب منزله بالمفتاح الخاص المعد لذلك. وكانت المفاجأة كبيرة وفوق ما يمكن تصوره، بعد أن لاحظت الضابطة القضائية أن البيت فارغا من الخليلين اللذين استنفرا لساعات طويلة، السلطات الأمنية والقضائية.
واستطاع الشاب الذي تحدثت الألسن عن كونه يتحدر من مدينة سيدي بنور (67 كيلومترا جنوب عاصمة دكالة)، وأنه يتاجر في السيارات المستعملة (سمسار)، وأن خليلته طالبة جامعية.
وتداول المواطنون بمرارة وقائع واقعة الفرار العجيب والغريب والمثير للجدل، والذي فتح الباب على مصراعيه للقيل والقال، ولتناسل الإشاعات. حيث أن الشاب وخليلته تمكنا، في ظروف غامضة، أن يهربا متحديين الإنزال الأمني المكثف والحصار المضروب على الشقة، مسرح النازلة الأخلاقية، من قبل المصالح الأمنية بمختلف تلويناتها ودورياتها الراكبة والراجلة، والتي كان من المفترض والمفروض أن تتسلح بالحيطة والحذر.
هذا، ومن باب الطرائف، كما جاءت على لسان بعضهم، أن الخليلين الهاربين قد يكونان استوعبا واستفادا من قصة “بيت له بابان”، لكاتبها صبحي سليمان (بتصرف عن حكايات حي بن يقظان). وهي قصة خصيصا للأطفال، وهذا لا يمنع أن يطلع عليها حتى “الكبار”، وكل من يهمه الأمر، من خلال محرك البحث الإلكتروني “غوغل”، للحكمة التي  تحملها في طياتها.. لكل غاية مفيدة.
أحمد مصباح

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

ألبومات الجديدة الآن

وقفة-احتجاجية-حاشدة-بالمركز-التربوي-الجهوي-لمهن-التربية-والتكوين-بالجديدة-تضامنا-مع-الأساتذة-المكونين-الموقوفين-الجديدة-eljadida
2016-04-05-00-41-03
2016-03-29-22-13-42

استطلاع الرأي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع ؟

جيد - 85%
متوسط - 5%
ينقصه شئ - 7.5%

عدد المصوتون: 40
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: تموز/يوليو 19, 2015

تابعونا على الفايسبوك