banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

حوادث

تشييع جنازة الرضيع محمد ريان ضحية الإهمال والعنف

12345515_10206201764337709_6344085916273806106_n.jpg 

ببالغ الاسى و الحزن شيعت ساكنة حي واد الذهب بمدينة تمارة جنازة الرضيع محمد ريان حيث شاءت الاقدار ان تضعه والدته يومه الاربعاء 25/11/2015 بحضانة بشار زنقة ازرو حي واد الذهب تمارة صباحا قبل ان تذهب الى عملها دون ان تظن ان تلك اللحظة كانت هي النظرة الاخيرة لفلذة كبدها، حيث ان مربيته لم تقدم له اي طعام طيلة اليوم قبل ان تقوم بتعنيفه لاسكات صراخه حيث عمدت على دفعه بقوة حتى ارتطم بالحائط و انصرفت بعدها ليدخل في غيبوبة معتقدة بانه نام عندما انقطع صراخه، ثم عادت بعد مدة لإيقاظه لكن بعد ان فات الاوان وقد اسلم روحه الى بارئها.
عندها اخبرت مديرة الحضانة بهذا الخبر الكارثة فلم تجد هاته الاخيرة من بد سوى تجنيد كل من اقاربها و معارفها لمساعدتها و لو بتغيير الحقائق و تزييفها ، ثم قامت بحمل الجثة بيدها مهرولة الى عيادة طبية دون عناء الاتصال بسيارة الاسعاف بنية إبعاد شبهة موت الصبي بالحضانة (و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين).
لكن الطبيب امتنع عن اخذه فاخبر الشرطة التي حضرت في الحال و تم اعتقال المربية و التي اعترفت بكونها قامت بتعنيف الرضيع كما هو مدون بمحاضر الشرطة و تمثيل الجريمة و كذا نتيجة التشريح الطبي الذي اكد على وجود شق في الجمجمة ادى الى نزيف داخلي وهو سبب الوفاة.
لكن مديرة الحضانة التي لا تقل فسادا عن المربية قامت بتوظيف كل ما في وسعها من اشخاص و مال لايجاد مخرج لها حيث تمتعت بالسراح المؤقت من طرف قاضي التحقيق مع العلم ان الحضانة تفتقد للتامين و لم يتم التصريح بالتامين لا في اليوم الموالي لوقوع الماساة كما تدعي المديرة بان الرضيع مريض بالربو بينما نتائج التحاليلات التي اجريت على جثته بامر من الوكيل العام تثبث سلامته من اي مرض فعين الله لا تنام و الظلم ظلمات يوم القيامة و الله حرم الظلم على نفسه و ما الرضيع الا شهيد باذن الله. 

 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

ألبومات الجديدة الآن

وقفة-احتجاجية-حاشدة-بالمركز-التربوي-الجهوي-لمهن-التربية-والتكوين-بالجديدة-تضامنا-مع-الأساتذة-المكونين-الموقوفين-الجديدة-eljadida
2016-04-05-00-41-03
2016-03-29-22-13-42

استطلاع الرأي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع ؟

جيد - 85%
متوسط - 5%
ينقصه شئ - 7.5%

عدد المصوتون: 40
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: تموز/يوليو 19, 2015

تابعونا على الفايسبوك