banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

حوادث

خطير : مواطن يحرق نفسه داخل المحكمة أمام أنظار الملأ

 

12742741_1132902333387922_8851603267508565096_n.png

ذكرت مصادر متطابقة أن متقاضيا بالمحكمة الابتدائية لأكادير، أقدم زوال اليوم الخميس على حرق نفسه داخل مكتب وكيل الملك بالمحكمة المذكورة، بسبب حفظ ملف له يتعلق بإقدام "عساس" على تكسير عربته اليديوية وإتلاف بضاعته، دون أن تنصفه هيئة المحكمة.

وحسب نفس المصادر ، فإن المتقاضي ينحدر من منطقة تدارت شمال أكادير، وكان يملك عربة يدوية يمارس بها بعض الأنشطة التجارية، قبل أن يقوم أحد الحراس الليليين على تكسيرها بسبب شنآن بينهما، ليقوم البائع المتجول برفع دعوى قضائية ضد "العساس"، غير أن المحكمة الابتدائية قامت بحفظ الشكاية في حق الحارس الليلي.
وأمام انسداد الأفق أمامه، أقدم البائع المتجول، حسب مصدر الموقع، على اقتحام مكتب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية وقام بإضرام النار في جسده بعد أن كان قد صب عليه كميات من البنزين قبل دخول مكتب وكيل الملك، حيث اندلعت النار في جسده وامتدت إلى المكتب، غير أن وكيل الملك لم يصب بأذى في هذا الحادث.
وخلف الحادث، حالة من الرعب داخل المحكمة، حيث توقفت عمليات التقاضي والمداولات داخل المحكمة، وهرع معظم الموظفون إلى خارج مبنى المحكمة بعد أن أصيبوا بحالة من الخوف الشديد جراء الواقعة، في الوقت الذي تم فيه نقل الضحية إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير لتلقي الإسعافات الأولية، بعد إصابته بجروح خطيرة، حددتها مصادر الموقع في "الدرجة الثالثة".
وإثر علمها بالواقعة، هرعت العناصر الأمنية التي لا يفصل مقرها الرئيسي إلا بضع أمتار عن مبنى المحكمة، إلى مسرح الحادث، حيث قامت بفتح تحقيق في الواقعة، التي تعد الثانية من نوعها في ظرف شهرين، بعد أن كان متقاض سابق قد أقدم على إضرام النار في جسده أمام محكمة الاستئناف بسبب أحكام قضائية اعتبرها غير منصفة.

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

ألبومات الجديدة الآن

وقفة-احتجاجية-حاشدة-بالمركز-التربوي-الجهوي-لمهن-التربية-والتكوين-بالجديدة-تضامنا-مع-الأساتذة-المكونين-الموقوفين-الجديدة-eljadida
2016-04-05-00-41-03
2016-03-29-22-13-42

استطلاع الرأي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع ؟

جيد - 85%
متوسط - 5%
ينقصه شئ - 7.5%

عدد المصوتون: 40
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: تموز/يوليو 19, 2015

تابعونا على الفايسبوك