banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

حوادث

العثور على جثة بشرية في منزل آيل للسقوط بالجديدة بعد صدور حكم قضائي

الجديدة الآن 453.jpg

أحمد مصباح:

أفاد مصدر أمني من المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بأمن الجديدة، أن السلطات الأمنية والمحلية بالجديدة انتقلت،صباح اليوم الأربعاء، إلى منزل آيل للسقوط، يحمل الرقم: 1، كائن بزنقة الحكم الثاني في درب غلف، بعاصمة دكالة، جراء العثور عن هيكل بشري.

ويأتي هذا الاكتشاف في أعقاب تنفيذ المالكين على الشياع للعقار، مسرح النازلة، بصفتهم من ذوي الحقوق، لحكم قضائي كانوا استصدروه في ملف عقاري، بتت فيه الغرفة المدنية لدى محكمة الدرجة الأولى بالجديدة، لصالحهم، في مواجهة المدعى عليه، الذي كان يشغل المنزل على وجه الكراء، والذي انقطعت أخباره، منذ سنة 2005.
وكانت المحكمة أمرت، في إطار الإجراءات القانونية والمسطرية المتعلقة بالدعوى العقارية المعروضة على أنظارها، والتي نصت عليها مقتضيات قانون المسطرة المدنية، والقانون العقاري، (كانت أمرت) السلطات المختصة، ممثلة في المقاطعة الحضرية الأولى، بإجراء بحث في موضوع اختفاء المدعى عليه، ساكن العقار المدعى فيه، وكذا، موافاة المحكمة بما يفيد أنه (المنزل) آيل للسقوط.
هذا، وعند تنفيذ الحكم القضائي، صباح اليوم الأربعاء، والذي يقضي بالولوج إلى المنزل المتنازع عليه قضائيا، تفاجأ المالكون على الشياع، الذي كانوا برفقة السلطات المعنية، بهيكل عظمي يعود للمدعى عليه، الذي كان يشغل المنزل على وجه الكراء، والذي كان "تماطله" في أداء مستحقات الكراء المترتبة عليه، سببا كافيا من الوجهتين الواقعية والقانونية، لكي تحكم في حقه المحكمة بالإفراغ.
وباشرت السلطات الأمنية ممثلة في تقنيي مسرح الجريمة والفرقة الجنائية، بحضور السلطة المحلية، المعاينات، والتحريات الميدانية في مسرح النازلة، المنزل المستهدف بالتدخل الأمني، قبل أن تعمد إلى إحالة رفات الهالك على مستودع حفظ الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس، لإخضاعها للخبرة والتحاليل العلمية، بغاية تحديد أسباب الوفاة، والتي صرح بشأنها مصدر أمني أنه من السابق لأوانه الجزم ما إذا كانت ناجمة عن حادث عرضي، أو انتحار، أو جريمة قتل مدبرة.
هذا، وفتحت الضابطة القضائية التي تكون وجهت تقريرا إخباريا، إلى الوكيل العام باستئنافية الجديدة، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار التوصل بنتائج الخبرة العلمية، التي ستكون حاسمة في تحديد سبب وظروف
النازلة.
الضحية بالمناسبة، من مواليد 1941، وكان يشغل قيد حياته إطار تربويا في الثانوية-التأهيلية القاضي عياض (المعهد سابقا) بالجديدة، قبل أن يحال على التقاعد. وكان عازبا، يقطن بمفرده في البيت المشار إليه في العنوان أعلاه، والذي
كان آيلا للسقوط،وصدر بشأنه حكم قضائي.
وكان أهل الهالك سجلوا لدى السلطات الأمنية بحثا لفائدة الأسرة، بعد أن اختفى قريبهم، وانقطعت أخباره، منذ سنة 2005. وكان طاقم البرنامج التلفزي"مختفون"، حل، منذ حوالي سنتين بعاصمة دكالة، وقام بتسجيل شريط حول "المختفي"، جرى بته على القناة الثانية.

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

ألبومات الجديدة الآن

وقفة-احتجاجية-حاشدة-بالمركز-التربوي-الجهوي-لمهن-التربية-والتكوين-بالجديدة-تضامنا-مع-الأساتذة-المكونين-الموقوفين-الجديدة-eljadida
2016-04-05-00-41-03
2016-03-29-22-13-42

استطلاع الرأي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع ؟

جيد - 85%
متوسط - 5%
ينقصه شئ - 7.5%

عدد المصوتون: 40
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: تموز/يوليو 19, 2015

تابعونا على الفايسبوك