أخبار محلية

محاولة تحرير شاطئ سيدي بوزيد تؤدي إلى اعتقال شخص وإصابة أحد أعوان السلطة المحلية

شنت قيادة جماعة مولاي عبد الله، مدعومة بعناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة، يوم الثلاثاء حملة لتحرير شاطئ سيدي بوزيد من المظلات الشمسية والخيام والكراسي البلاستكية. حيث تم حجز عدد كبير من الخيام والمظلات والكراسي، التي كانت تحتل الملك البحري بشكل فوضوي وغير قانوني، كما تظهر الصور التي تناقلتها بعض صفحات التواصل الاجتماعي المحلية عبر موقع "الفايسبوك".

مصادر من عين المكان، أشارت إلى أن نقاشا لفظيا وقع بين عون سلطة وأحد الأشخاص المحتلين للملك العام البحري،أدى إلى إصابة عون السلطة بجروح، ليتدخل رجال الدرك الملكي الذي أوقفوا المعتدي، هذا في الوقت الذي لاذ فيه أحد رفاقه بالفرار  ومازال البحث عنه جاريا لإيقافه.

الى ذلك نقل مصدر مطلع بأن السلطات المحلية ستواصل خلال الايام القادمة حملتها لتحرير سيدي بوزيد من الفوضى العارمة التي بات يعيشها هذا المنتجع في ظل الحياد السلبي لرجال السلطة منذ مدة طويلة.

من يدعون أنهم يملكون رخصة لاستغلال الشاطئ ، عمدوا قبل أسابيع الى احتلال مساحات شاسعة من شاطئ لسيدي بوزيد حيث قاموا بنصب خيام وكراسي ومظلات على مدار الساعة ويقومون بكراءها للمصطافين.

 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث