أخبار محلية

المجلس البلدي بالجديدة يعيش على صفيح ساخن

11928846_373689896135090_1016284850_o.jpg 

عمد رئيس المجلس البلدي بالجديدة على تعيين مجموعة من المنتخبين على رأس بعض المصالح الحساسة بالمجلس البلدي بالجديدة كمصلحة الممتلكات خارج إطار التوافقات التي اتفق عليها سابقا مع حزب العدالة و التنمية قبيل تشكيل المجلس الذي يسير حاليا الشان المحلي بالجديدة،وها ما نوعا من التذمر و الاحتقان بين الحليفين.

قائد تحالف الاغلبية السيد جمال بن ربيعة و مستشاري حزب المصباح يعيشون على وقع غضب الساكنة، حيث تبدوا الوعود بعيدة المنال والمبتغى ،وظهر جليا أن المجلس يغني إلى حدود الساعة خارج السرب.
فإلى متى ستظل الجديدة تعيش على وقع تطاحنات احزاب سياسة غير قادرة على التسيير بالفاعلية التوخاة؟وما الخطوات التي سيقدم عليها الرئيس الحالي للمجلس البلدي للخروج من أزمة الأغلبية المريحة عدديا والغير المنسجمة على أرض الواقع؟وهل سقضي المصالح الشخصية والحسابات الضيقة على انتظارات المواطن الجديدي الذي بلغ به السيل الزبى؟

 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث