banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

أخبار محلية

جزار بالجديدة يقتل 12 فردا وينقل إلى المحكمة في "سيارة قفص"-الجديدة-

659975120659975.jpg

نقل عبدالعالي دكير 45 سنة مرتكب مجزرة الجديدة التي أودت بحياة 10 ضحايا في «سيارة قفص»، مخفورة بعدة سيارات درك، إلى محكمة الاستئناف على الساعة التاسعة من صباح الثلاثاء الماضي.
وتولى 11 دركيا من المركز القضائي وفرقة الطوارئ تأمين «السيارة القفص» إلى حين وصولها من شارع بغداد مقر القيادة الجهوية إلى مركب العدالة، وأمنوها كذلك من المركب سالف الذكر إلى السجن المحلي بسيدي موسى .
وبدا القاتل متمتعا برباطة جأش وهو يدخل مصفدا مكتب الوكيل العام وسط احتياطات مشددة من أي سلوك غير متوقع يبدر منه.
واستمر استنطاقه من قبل النيابة العامة مدة ساعتين كاملتين، وذكرت مصادر أنه وعلى غرار فترة 72 ساعة التي قضاها رهن الحراسة النظرية، لم يبد أي ندم على ما أراقه من دماء ظهيرة السبت الماضي بدوار القدامرة بزاوية سايس.
وتابعه الوكيل العام بتهم ثقيلة ضمنها قتل الأصول والقتل العمد لأشخاص مع سبق الإصرار والترصد وإهانة قوات عمومية وإلحاق الأذى بها .
وذكر مصدر حقوقي أن المتابعة تعني أنه لم يأت جرمه صدفة، بل خطط له، وأعد العدة له منذ أن أخذ السكين معه وقام بشحذه استعدادا للحظة المجزرة .
ورشح خبر يفيد أن العينة التي أخذت من دم القاتل، وأرسلت إلى مختبر الدرك الملكي من أجل تحليلها بحثا، عن تناوله مادة مخدرة قبل الجريمة، جاءت نتيجة تحليلاتها، مؤكدة بأنه لم يتناول أي مخدر أو مسكنات طبية.
واستمر استنطاق القاتل من قبل قاضي التحقيق لمدة ساعة كاملة، قبل أن يقرر إيداعه السجن المحلي سيدي موسى، الذي اتخذت إدارته استعدادات نوعية لاستقبال سجين على غير العادة، وصل ضحاياه إلى 10 وهو السجن الذي سبق له أن استقبل قبل 8 سنوات مرتكب مجزرة خميس متوح، وهو شاب بعد أن أجهز على ثلاثة أشخاص بواسطة «معول».
وذكرت مصادر أنه بمجرد وصول السيارة القفص التي كانت تقل الجاني، تم إنزاله وسط احتراز شديد مخافة غضب يصدر عن نزلاء السجن بنية القصاص منه، وتم وضعه في زنزانة منفردة مع تشديد المراقبة على حركاته.
وذكر مصدر، أن دركيين لم يناموا طيلة 72 ساعة مدة الحراسة النظرية التي قضاها بالمركز القضائي بالجديدة، وكانوا يتناوبون على حراسته. وفي موضوع ذي صلة أفاد مصدر أن الضحية زوجة القاتل، كانت حاملا في شهرها الثاني، وأن امرأة من قريبات الضحايا وتحت ضغط الفاجعة أجهضت مولودا، ما يرفع عدد ضحايا مجزرة السبت الأسود إلى 12 ، فضلا عن أن المجزرة خلفت معضلة اجتماعية بدوار القدامرة، على خلفية عدد الأيتام الذين وجدوا أنفسهم في ظرف نصف ساعة عمر المجزرة بدون معيل.
المصدر:
assabah-30.jpg

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

ألبومات الجديدة الآن

وقفة-احتجاجية-حاشدة-بالمركز-التربوي-الجهوي-لمهن-التربية-والتكوين-بالجديدة-تضامنا-مع-الأساتذة-المكونين-الموقوفين-الجديدة-eljadida
2016-04-05-00-41-03
2016-03-29-22-13-42

استطلاع الرأي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع ؟

جيد - 85%
متوسط - 5%
ينقصه شئ - 7.5%

عدد المصوتون: 40
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: تموز/يوليو 19, 2015

تابعونا على الفايسبوك