banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

أخبار محلية

ندوة فدرالية جمعيات الأحياء السكنية حول البيئة تقول أننا لا نعيش في بيئة نظيفة بمدينة الجديدة-الجديدة-eljadida

3e0480b6-9b4d-4fb4-9725-e08575f38ed9.jpg

كما كان مقررا نظمت فدرالية جمعيات الأحياء السكنية بقاعة بلدية الجديدة يوم 4 يوينو 2016 بمناسبة اليوم العالمي للبيئة ندوة تحت عنوان " هل بيئة مدينتنا نظيفة"ادارها الاستاذ كمري عبد الرحيم وافتتحت بكلمة فدرالية جمعيات الاحياء السكنية التي القاها رئيسها السيد محمد العقروش الذي اعتبر الندوة مساهمة من فدرالية جمعيات الاحياء السكنية بالجديدة في عملية التحسيس ولفت الانتباه للمواطنين والمنتخبين والساسة والمؤسسات الاقتصادية والصناعية من الخطر الداهم الذي يشكله الاضرار بالبيئة. وقال ان اختيار العنوان لم يكن صدفة بل املته مجموعة من المعطيات والمؤشرات بالمدينة ومحيطها يراها المواطن بالعين المجردة ويتلمسها بحواسه واثار في هذا الصدد ما يصب من مياه غير عادية في البحر خصوصا بالجرف الاصفر وكذا ما تنفثه المركبات الصناعية بالحي الصناعي والجرف الاصفر من ادخنة وغازات لا يعلم المواطن انعكاساتها السلبية على صحته وجودة حياته واشار ان النفايات والاوساخ المنتشرة بالمدينة والروائح الكريهة التي تملا جوها مرات عديدة وآلاتية على الخصوص من الجرف الأصفر والحي الصناعي والمطرح البلدي وتداول الحديث بين المواطنين عن ضهور امراض جديدة بالمنطقة وعلامات غير طبيعية على الانسان والحيوان بالمناطق القريبة من المركبات الصناعية خصوصا بالجرف الأصفر يبن ان التوازن البيئي اخذ في الاختلال وطالب باسم فدرالية جمعيات الأحياء السكنية من كل من يهمه الامر طمانة المواطنين على صحتهم وعلى جودة الحياة بمدينتهم وتقديم التوضيحات الضرورية وقال انه من اجل ذلك استدعت جمعيته لهاته الندوة بالاضافة الى المجتمع المدني اغلبية المؤسسات التي توجه لها اصابع الاتهام بالمسؤولية عن الواقع البيئي الجديد غير انهم غابوا عن هذه الندوة وهو ما يزيد من الشكوك بان ما تتهم به هاته المؤسسات قد يكون قائما .

بعد كلمة فدرالية جمعيات الاحياء اعطيت الكلمة للسيد عبد السلام العسال باسم الجمعية المغربية لحقوق الانسان الذي بسط اخر تقريرلجمعيته اعطى فيه في البداية تعريفا للتلوث البيئي الذي يُعني كافة الطرق التي بها يتسبب النشاط البشري في إلحاق الضرر بالبيئة الطبيعية. والتلوث البيئي قد يراه الناس بالعين المجردة في صورة مَطْرَح مكشوف للنفايات أو في صورة دخان أسود ينبعث من أحد المصانع. ولكن التلوث قد يكون غير منظور، ومن غير رائحة أو طعم. وبعض أنواع التلوث قد لا تتسبب حقيقة في تلوث اليابسة والهواء والماء، ولكنها كفيلة بإضعاف متعة الحياة عند الناس والكائنات الحية الأخرى.
السيد العسال اشار بالاسم الى المؤسسات التب تلوث بيئة مدينة الجديدة والاقليم وعدد في هذا الصدد
1-الصناعات المرتبطة بالفوسفاط ::
الغازات الناتجة عن صناعة الحامض الكبريتي :
من أجل صناعة الحامض الكبريتي يحتاج المُصنِع إلى مادة الكبريت الطبيعي أو المستخرج من البترول، حيث يتم تفريغه من البواخر و نقله عبر أحزمة إلى وحدات التذويب مما يؤدي إلى انتشار الغبار في الهواء و يؤدي إلى تهييج العيون .كما أن أخطار التلوث البيئي تنتج عن انبعاث غازات في الهواء تتكون من نسبة كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكبريت و ثالث أكسيد الكبريت و دخان الحامض الكبريتي وأكسيد الفانديوم .
ثاني أكسيد الكبريت: هو غاز غير مشتعل وغير انفجاري، غير أنه مسؤول عن التلوث البيئي بشكل كبير في التجمعات الصناعية التي تنتجه وفي كل محيطها بمسافات كبيرة . فالتعرض له عن طريق الشم و بشكل مكثف يمكن أن تنتج عنه الإصابة بالتهاب القصبات الهوائية أو الالتهاب الرئوي النزيفي، وهو ما يِؤدي إلى الإصابة بانحباس حاد في التنفس.كما أن التعرض له بشكل متكرر يرفع من احتمال التعرض لسرطان البلعوم.
ثالث أكسيد الكبريت: هو غاز لا لون له، و عند تفاعله مع الرطوبة يخلق ضبابا أبيضا يصبح مرئيا بالعين المجردة، وهو غير انفجاري و يصدر كمية كبيرة من الحرارة بتماسه مع الماء يتحول إلى حامض كبريتي، و بتماسه مع قطع الخشب فإن الحرارة الناتجة من التجفيف يمكن أن تكون كافية لإضرام النار . و يمكن لثالث أكسيد الكبريت أن يتسبب في التهابات و حروق المسالك التنفسية مصحوبة بألم حاد و لهاث و رذمة متأخرة.
الحامض الكبريتي: الحامض الكبريتي المركز (98%) فهو مادة غير مُؤكسِدة ومجففة، تأثيره يختلف حسب تمركزه، ويتفاعل بشكل سريع مع عدد من المواد العضوية وهو مذيب للجلد وللأغشية المخاطية عند ملامستها، ودرجة خطورة الجروح ترتبط بالكمية و بتركيز المحلول و مدة الملامسة . فإذا كان تركيز بخاره كبيرا ،فإن شم ضبابه يكون شديد الألم والتأثير على المسالك التنفسية، بل إنه يحدث حروقا رئوية و تسممات حادة . إما عند تجرعه، فإنه يحدث حروقا خطيرة في الهيكل الهضمي تؤدي إلى الوفاة، إضافة إلى تأثيره على العيون إذا لم يتم اللجوء و بسرعة إلى الغسل المكثف دون انقطاع ولمدة طويلة .
الفانديوم: مادة تستعمل للتحفيز حيث يتحول ثاني أكسيد الكبريت إلى ثالث أكسيد الكبريت، وينتج عن الفانديوم غبار له تأثير خطير على العيون والجلد والجهاز التنفسي و يتسبب في أمراض الكبد والتشوهات الخلقية (فقدان النطق، الولادة برؤوس كبيرة، أجسام نحيلة، عدم القدرة على النطق).
الفوسفاط و الحامض الفسفوري و الأسمدة :
إن غبار الفوسفاط عند تسربه للجهاز التنفسي للإنسان على مدة طويلة يسبب مرض السيليكوز وذلك يرجع إلى مادة السيليس التي يحتوي عليها الفوسفاط، كما أن صناعة الحامض الفوسفوري تنبعث منها غازات سامة مثل غاز الفليور الذي يؤدي إلى هشاشة العظام، ومن بقايا الحامض الفوسفوري مادة الجبس التي تحتوي على الكادميوم التي تقذف في البحر بعد عملية الغسيل عبر القناة التي تحمل المياه الملوثة إلى البحر، و تعد مادة الكادميوم مادة سرطانية وسامة بنسب تركيز منخفضة جدا، وتتسبب في أضرار جسيمة للإنسان والحيوان لدى التعرض بنسب مرتفعة منها مباشرة أو عبر السلسلة الغذائية..
الأمونياك: غاز لا لون له يٌكوِن سحابة عندما ينتشر عاليا في الهواء و له تأثير على الجهاز التنفسي، يؤدي إلى الاختناق و تجفيف الماء الذي يكون في جسم الإنسان ويسبب آلام المفاصل و الظهر و العنق.
و هناك غازات و مواد أخرى لا تقل خطورة، منها مادة ليدرازين التي تؤدي إلى انتفاخ البطن ، ومادة النخ التي تؤدي إلى التهابات المعدة و الجهاز الهضمي ، و مادة الأرسنيك التي تؤدي إلى تساقط الشعر، و مادة اليورانيوم التي تؤدي إلى نقص المناعة و مادة الكلور التي تؤدي غلى ضعف البصر، و مواد أخرى كثيرة سائلة و صلبة يتم رميها في البحر عن طريق المياه المستعملة في الإنتاج.
ومن خلال التحقيق الميداني الذي قام به فرعنا في الدواوير المحاذية لمنطقة الجرف الأصفر، وقف فريق عمل الفرع على العديد من تأثيرات المواد المذكورة على الإنسان والنبات والحيوان، كانتشار ظاهرة أمراض العيون والأمراض الجلدية وانتفاخ البطون وتورم المفاصل ونقص السمع وتساقط الأسنان وقصر عمر الماشية وتجفف عروق وأوراق النباتات وغيرها...(بعض أنواع الماشية، كالبغال مثلا التي يتحدد معدل عمرها في 20 سنة فما فوق، لا تستطيع الحياة أكثر من خمس إلى ست سنوات في أحسن الأحوال).
صناعة الحديد والصلب من الخردة صوناصيد ::
تحتاج صناعة الحديد والصلب إلى الخردة، خاصة خردة الصلب إما كمادة خام رئيسية كما هو الحال في مصانع صهر الخردة أو كمادة خام مساعدة تخلط مع الحديد الأسفنجي بنسبة 20% خردة إلى 80% من الحديد الأسفنجي كما هو الحال في مصانع الصلب المتكاملة .
وتستخدم خردة وفضلات الحديد والصلب في استرجاع المعدن وتحضير المنتجات الحديدية المختلفة، وذلك عن طريق إعادة صهرها في الأفران مع مكونات الشحنة الأخرى, ولهذه الخردة والفضلات أنواع وأشكال متعددة أهمها :
الخردة والفضلات الحديدية الناتجة عن تقطيع أو تشكيل الأجزاء الحديدية مثل زوائد السباكة أو مخلفات البرادة والخراطة في شكل قشور أو رقائق من الحديد المؤكسد .
أصناف معيبة من الحديد أو الصلب غير صالحة للاستعمال أو مستهلكة أو تالفة مثل خردة السيارات، خردة المعدات، خردة المرافق العامة، وكلها تلوث البيئة المحيطة بالمنطقة الصناعية نتيجة انبعاث غازات سامة من الأفران إلى الجو الخارجي التي تؤدي إلى عدة امراض
المحطة الحرارية :
تنتج هذه المحطة نسبة مهمة من الطاقة الكهربائية، ولها تأثير سلبي على المجال البيئي، لأنها تشتغل بالفحم الحجري، بدرجات تركيز متفاوتة في الهواء، وهو ما يسبب المرض، بل إنه يسبب الوفاة عندما تصل درجة تركيزه إلى نسبة عالية، ويحل غاز الكربون محل الأكسجين في كريات الدم الحمراء و بذلك تقل كمية الأكسجين التي تصل إلى أجزاء الجسم المختلفة، ومن المعروف أن الاستمرار في نقص الأكسجين يؤثر على الدماغ و القلب.
تضاف إلى ذلك مخلفات الفحم الحجري من النفايات الصلبة التي يتم التخلص منها بطمرها في أماكن خاصة قرب المركب الصناعي لمجمع الشريف للفوسفاط، مما تكون له تأثيرات و مخاطر على صحة الإنسان و الحيوان وعلى الفرشة المائية وعلى التربة .
وبعد ان تحدث عن التدمير الذي تتعرض له البيئة البحرية من استغلال غير متوازن للطحالب وما تنفثه السفن و معامل الحي الصناعي بالجديدة ومركبات الجرف الاصفر من مياه عادمة في البحر وانعكاس ذلك على جودة الثروة السمكية وصحة الانسان تطرق الى قضايا اخرى اتهمها التقرير بتدمير البيئة بالاقليم مثل تدبير التطهير السائل والصلب والمطرح البلدي وغياب مخطط عمراني يحفض جمالية المدينة وتناسق ابنيتها
الاستاذ عبد الله هيتوت محام بالجديدة وعضو المجلس الاقليمي للرابطة المحمدية للعلماء اخذ الكلمة مباشرة بعد عرض السيد عبد السلام العسال وتطرق لموضوع البيئة من وجهة نضر الدين واسهب في تبيان اهتمام الدين الاسلامي بقضايا البيئة مستشهدا بايات قرانية واحاديث نبوية ونبه ان الاهتمام بالبيئة يلزم تربية المواطنين على قيم الدين الاسلامي والاخلاق الحميدة =
اعطيت الكلمة بعد ذلك لاحد نشطاء المجتمع المدني السيد هشام ممثلا لاحد الجمعيات العاملة في مجال البيئة بجماعة مولاي عبد الله الذي شدد على ان البيئة اصبحت عنصرا مهما في حياة الانسان وهو ما يتطلب الحفاض عليها وتربية المواطن على احترامها
بعد التدخلات الثلاث اعطيت الكلمة للمهندسة السيدة نجوى منديب اطار ببلدية الجديدة ومسؤولة عن قضايا البيئة بها وقالت ان دور المجلس البلدي هو السهر على خدمة السكان وان مدينتنا هي كصندوق نعيش فيه جميعا نضافته مسؤولية مشتركة
السيدة نجوى اقرت بانه هناك فعلا مشاكل بيئية الكل يعرفها وهناك تفارير متعددة في هذا المجال لكن السؤوال الاهم هو ما العمل؟ وهو ما تنكب عليه بعد ان تحملت مسؤولية هذا القطاع من جديد ببلدية الجديدة وقالت ان هم المجلس البلدي الحالي هو اعادة الاعتبار لمدينة الجديدة كقطب سياحي من خلال الاهتمام بالمناطق الخضراء بالاعتناء بالموجود منها واحداث اخرى جديدة وقالت في هذا الصدد انه تنفذ الان حملة لتنضيف المناطق الخضراء الذي اصبح بعضها عبارة عن مزابل حقيقية بحيث ان احداها اخرج منها ما يفوق 30 شاحنة من الازبال
بالنسبة لقطاع النضافة فان المجلس بصدد إعداد دفتر تحملات جديد يأخذ بعين الاعتبار كل السلبيات الحالية وان المصلحة التي تشرف عليها ابوابها مشرعة امام جمعيات المجتمع المدني الذي تعتبر شريكا فعليا للنهوض باوضاع المدينة البيئية
السيدة نجوى قالت ايضا ان نضافة المدينة هو عمل مستمر يتحمل مسؤوليته الجميع وانه من الايجابي الاستمرار في مثل هاته الندوات على ان تكون مسلسلا كل حلقة منه يتناول موضوعا محددا يتم تمحيصه وطرح الحلول المناسبة له .
بعد هاته التدخلات فتح باب النقاش الذي كان بالفعل تكملة للعروض المقدمت حيث اثار المتدخلون عدة قضايا مثل مصير المطرح القديم الذي كان من المفترض ان يهيئ كمنطقة خضراء وعدة مشاكل تعاني منها احياء مدينة الجديدة مثل تراكم الازبال حول الحاويات وعدم افراغها في الوقت المناسب وغياب استراتيجية للمحافضة على البيئة التي اصبحت حقا من حقوق الانسان . واثار المتدخلون غياب قوانين تهتم بمجال البيئة .
لتخلص الندوة ان سؤوال " هل بيئة مدينتنا نظيفة ؟" لا زال مطروحا على المسؤولين عن تلويث المدينة اللذين غابوا عن هذه الندوة وفتحوا المجال للقول اننا لا نعيش في بيئة نظيفة بمدينة الجديدة ومن بين التوصيات التي خلصت اليها الندوة
• الاستمرار في عقد مثل هاته الندوات للمزيد من تسليط الضوء على قضايا البيئة
• دعوة المسؤولين عن تلويث المدينة للمشاركة في حوار شفاف حول جودة البيئة التي نعيش فيها
• الاستفادة من تجارب المدن الاخرى سواء المتعلقة بما تقوم به المجالس المنتخبة او مساهمات المجتمع المدني
• إلزام الشركة المفوضة بتدبير قطاع النفايات، بتنفيذ كل ما هو منصوص عليه في دفاتر التحملات المتعلقة بالتدبير المفوض، بالاعتماد في ذلك على المعايير و القوانين المحلية والمواثيق الدولية المتعلقة بالمحافظة على البيئة.
• إلزام المؤسسات الإقتصادية وعلى الخصوص الصناعية منها بالإلتزام بالقواعد الأساسية للمحافظة على البيئة وفي مقدمتها إنشاء وحدات لمعالجة النفايات الصناعية، وتفعيل القوانين والتشريعات في هذا الإطار (مثل حصة البيئة في دفتر تحملات المؤسسات الإدارية والصناعية ).
• التخطيط العمراني والبيئي السليم للمدن والقرى، وشق الطرق الواسعة لتفادي الاختناقات المرورية، وتخصيص مناطق صناعية بعيده عن المناطق السكنية، وإعادة هيكلة الأحياء والدواوير التي ينتشر فيها البناء العشوائي، و معاقبة المسؤولين عليه، ووضع حد للمضاربات العقارية المحكومة بهاجس الربح السريع فقط وهو الهاجس الذي يكون سببا مباشرا في تدمير جمالية المدن وعمرانه.
• حماية الطحالب البحرية وذلك بالمراقبة الصارمة للكمية المستخرجة وللمدة المخصصة لاستخراجها .
• إحداث مؤسسات علمية للبحث في مجال البيئة.
• حل مشكل النفايات السائلة الصناعية والطبية بالمطارح مع نقل الوحدات الصناعية الملوثة إلى خارج المناطق السكنية وتخصيص مناطق خاصة بها.
• وضع مراقبة إدارية ومهنية وطبية على المجازر في الأسواق الأسبوعية وفي المدن مع العمل على تحسينها وتنقيتها وصيانتها.
• التوسع في زراعة الحدائق والمتنزهات والأشجار والشجيرات والمسطحات الخضراء بإقليم الجديدة لما لها من دور هام في تنقية الهواء من الملوثات ووقف جميع أنواع الزحف على الغطاء النباتي و الغابوي بالإقليم .
• القيام بحملات ممنهجة ومدروسة لنشر الوعي البيئي في صفوف المجتمع ( بما في ذلك في المدارس و المعاهد والجامعات والمعامل والإدارات و... )..
• وضع حد لنهب الرمال مع المتابعة القضائية للوبيات المتورطة في هذه الجريمة.
• إنشاء محميات للوحيش ومحاربة القنص والصيد العشوائي، وتحميل الدولة مسؤولياتها في المحافظة على المحميات الطبيعية وحمايتها.
• إلغاء كل التراخيص المسلمة من طرف وزارة الداخلية لاستغلال المقالع، والتي تدخل في إطار التشجيع على اقتصاد الريع.
فدرالية جمعيات الاحياء السكنية بمدينة الجديدة

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

ألبومات الجديدة الآن

وقفة-احتجاجية-حاشدة-بالمركز-التربوي-الجهوي-لمهن-التربية-والتكوين-بالجديدة-تضامنا-مع-الأساتذة-المكونين-الموقوفين-الجديدة-eljadida
2016-04-05-00-41-03
2016-03-29-22-13-42

استطلاع الرأي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع ؟

جيد - 85%
متوسط - 5%
ينقصه شئ - 7.5%

عدد المصوتون: 40
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: تموز/يوليو 19, 2015

تابعونا على الفايسبوك