banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

أخبار محلية

بالصور : فرقة مسرحية بالجديدة في أول عرض مسرحي بعنوان "باقي كاين ما يتقال" بمسرح الحي البرتغالي بالجديدة-الجديدة-eljadida

IMG_9097.JPG

اعتبر محمد كامل الترك مؤلف العمل المسرحي "باقي كاين ما يتقال" أن هذا العمل المسرحي يدخل في إطار المسرح التجريبي الغنائي الدرامي الذي يجمع بين العبثية والنفحات الغنائية و يعتمد علبى لغة الجسد والرمزية الغنائية بالدرجة الأولى و كتب باللغة الدارجة المغربية و يعتبر أول عمل مسرحي سينجز بالمغرب إعلانا عن انطلاقة أولى لانتاج أعمال أخرى مستقبلا.

المسرحية ستعرض أولا بالجديدة يوم (12 يوليوز 2016) على الساعة الثامنة مساء ، بمسرح الحي البرتغالي لتعرض بعد ذلك بباقي مدن المملكة، تشمل المسرحية الفريدة من نوعها جميع الفنون حسب تصريح محمد رباني من رقص وغناء و تمثيل وموسيقى و تعبير بالجسد و إضاءة و ألوان و توفر المتعة للتفرج بكل تشكيلاتها و ممثليها ، و تعالج المسرحية حياة الفنان و يومياته من خلال الحوارات بينه وبين افكاره لدرجة التورط في عبث الكوميديا الممزوجة بطيبة الكراكتيرات ، حيث نرى المؤلف يتنقل بنا بين المشهديات برشاقة القلم و خفة ظل الأغاني و الموسيقى والجمال في عفوية الأداء لدى الممثلين في هذا العمل الغنائي ، والذي ينتمي إلى العبث في المسرح التجريبي.
فكما يفاجئنا الممثل الفنان المبدع رباني في لحظاته المتناثرة ما بين غضب الرجال والأنوثة المجنونة ، يباغثنا الممثل الجميل الأستاذ سعيد خاجو بلحظاته المتوثرة بالكوميديا الغنائية الغير المتوقعة ليأخذ الفنان عبد اللطيف بينهما مطرحا مميزا ما بين الإنفعالات الزائدة والكوميديا لديه تكمن في هذه الزيادات الظريفة.
أما مفاجأة العمل فهو العنصر النسائي ، فخديجة وإلهام و مينة جميعهن يقفن لأول مرة على خشبة المسرح كممثلاث محترفات ، وقد استطاع المايسترو محمد كامل الترك-حمودي أن يستفز فيهن الإبداع في الأداء ، و ان يعمل على تطويع الأدوار بما يتناسب مع كراكتيرات الممثلاث أنفسهن ، أي أن اللعبة هنا معكوسة فالممثلة لا تطوع نفسها ولا تغزلها بما يتناسب مع سيكولوجية الشخصية ، وإنما الشخصية نفسها والدور هو الذي تم تطويعه وتوجيهه لما يتناسب مع كراكتير الممثل أو الممثلة ، وهذا يبرز تماما في أدائهن الكوميدي الجميل.
و قد تمكن محمد كامل الترك-حمودي الذي كان مديرا سابقا في شركة روتانا من إخراج هذا العمل الفني بعد عدة تجارب و تمرينات ، في ظل مجموعة من الإكراهات كغياب مكان قار للتدريب و اندثار الفرق بمدينة الجديدة التي انطق فيها هذا الفن لمدة تفوق المئة سنة و غياب الدعم والحس الفني لدى الجهات المسؤولة ، ليتمكن محمد كامل الترك-حمودي ومحمد رباني من إحياء هذا الفن الراقي بتكوين فرقة مسرحية تتكون من 5 ممثلاث و 4 ممثلين ستعيد الفن المسرحي بالجديدة لعهوده القديمة بطريقة حديثة و معقلنة و تحترم الأخلاق ، بخلق مشتل يتعلم فيه الصغار لانتاج طاقات مبدعة.

IMG_9082.JPGIMG_9080.JPGIMG_9069.JPGIMG_9033.JPGIMG_9022.JPGIMG_9007.JPGIMG_9006.JPG

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث

ألبومات الجديدة الآن

وقفة-احتجاجية-حاشدة-بالمركز-التربوي-الجهوي-لمهن-التربية-والتكوين-بالجديدة-تضامنا-مع-الأساتذة-المكونين-الموقوفين-الجديدة-eljadida
2016-04-05-00-41-03
2016-03-29-22-13-42

استطلاع الرأي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع ؟

جيد - 85%
متوسط - 5%
ينقصه شئ - 7.5%

عدد المصوتون: 40
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع نشط: تموز/يوليو 19, 2015

تابعونا على الفايسبوك