12167551_943434659054003_222450929_n.jpg

لا يزال ملف الطلبة الممنوعين من التسجيل بكلية الآداب بالجديدة لم يحرك ساكنا بعد مرور أزيد من 14 من الاحتجاجات المتواصلة التي عرفت تضامنا شاملا من طرف طلبة وطالبات الكلية, شملت اعتصاما مفتوحا داخل إدارة الكلية ومقاطعة للدراسة انتهت بعقد جمع عام طلابي تم بموجبه الإعلان عن يوم الأربعاء 14 أكتوبر 2015 إضراب شامل عن الدراسة والخروج في مسيرة حاشدة إلى رئاسة الجامعة. وقد تقدم مكتب التعاضدية بطلب حوار لرئاسة الجامعة حيت أكدت هذه الأخيرة أن هذا الملف هو بيد إدارة كلية الآداب وأن لا دخل لرئاسة الجامعة في قرارات كلية الآداب وأن كل ما تستطيع فعله هو "إصدار توصيات تصب في الدفع بتسجيل الطلبة" وأن هؤلاء الطلبة "عليهم إثبات فشلهم في كلية العلوم عندها بإمكانهم التسجيل بكلية الآداب" حسب تعبير نائب رئيس الجامعة، وهو الأمر الذي يطرح تساؤلات كثيرة حول طبيعة عمل وكفاءة ودور مؤسسات حساسة تحتضن أبناء الشعب.

 و كان طلبة كلية الآداب قد قاطعو الحصص الصباحية و خرجوا في مسيرة حاشدة إلى رئاسة الجامعة عبروا فيها عن إستنكارهم الشديد لقرار إدارة كلية الآداب الجائر 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث