banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

تبرئة قائد الدروة من تهمة التحرش الجنسي والحكم على سهام بأربعة أشهر نافذة-الجديدة-eljadida

HGHGHFHFHHF.JPG

أنهت المحكمة الابتدائية ببرشيد ما بات يعرف بملف قايد الدروة "الحسين عربان" الذي تم عزله من قطاع الوظيفة العمومية على خلفية اتهامه بالتحرش الجنسي ، فحكمت على الزوج "رشيد واتو" بسنة وغرامة 2000 درهم، وصديقه يوسف سهيد بـ 8 أشهر وغرامة 500 درهم ، مع تحميلهم الصائر تعويض 60 ألف درهما ، مع حصوله على مبلغ مالي قدره 60 ألف درهم كتعويض من المتهمين، و إدانة الزوجة سهام بالسجن النافذ لمدة أربعة أشهر.

تفاصيل الحادث تعود إلى شكاية كان قد تقدم بها القائد لدى الوكيل العام ببرشيد، يشكو من خلالها وقوعه ضحية ابتزاز عبر الهاتف من قبل مجموعة من الأشخاص، مضيفا أن المعنيين يساومونه بمبلغ 40 ألف درهم، وبناء على تعليمات النيابة العامة ببرشيد قام الدركيون بتوقيف المتهمين بتنسيق مع رجل السلطة، حيث ضرب لهم القائد موعدا بمقهى ليتم اعتقال شخصين يهمان بتسلم مبلغ مالي من القائد.
بعدها تم تسريب شريط إباحي تم تصويره يبدوا فيه قائد الدروة يحاول ممارسة الجنس مع متزوجة بغرفة نومها ،و تمت المطالبة من طرف خصومه الثلاثة بمبالغ مالية مقابل عدم نشره، فتم استدعاء الزوج وزوجته من طرف النيابة العامة ، فأكدت الزوجة أن القائد زارها بمنزلها بعدما استدرجته و تحرش بها.
في حين أكد "قائد الدروة"، أن الزوجة سهام التي اتهمته بابتزازها كان قدزارها في منزلها بعد لقاء مرتب بينهما، ساهم فيه قبول الزوج وغواية الزوجة، وأنها وزوجها نسحا له الخطة للإفلات من العقاب بسبب إلتزام مكتوب يورط الزوج في الإرتشاء،بعد مخالفته لضوابط التعمير من خلال بنائه منزلا عشوائيا بسطح منزله وتقديمه لرشاور للمثلي السلطة المحلية، فتم احتجازه لمدة 10ساعات كاملة، تعرض خلالها للتعذيب والتهديد بالقتل.