banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

العشوائية وغياب المسؤولية بكلية الآداب بالجديدة تعصف بمستقبل العشرات من الطلبة.

12086865_938598316204304_156092903_n.jpg

لم يكن الطلبة الجدد القادمين إلى كلية الآداب بالجديدة خاصة أصحاب البكالوريا العلمية يتخيلون أنهم مجبرون للدخول في اعتصام من أجل استكمال دراستهم الجامعية. فبعد أن صنعت إدارة الكلية الاستثناء من خلال منعها الطلبة العلميين من التسجيل في كلية الآداب واضعة مستقبل هؤلاء الطلبة أمام المجهول. الطلبة الممنوعين من التسجيل دخلوا في اعتصام أكمل الأسبوع الثاني دون أن تحرك الإدارة ساكنا رافضة كل أشكال الحوار أو إبداء أي تفسير لقرارها. وهي الواقعة التي عرفت تضامنا كبيرا من الهيئات الحقوقية وفعاليات المجتمع المدني. هذه القرارات العشوائية التي أصدرتها إدارة كلية الآداب تطرح الكثير من التساؤلات حول مصير هؤلاء الطلبة ومستقبلهم، كما تطرح سؤال ربط المسؤولية بالمحاسبة الذي تنادي به المنابر الرسمية, داخل مؤسسات حساسة يتوجه نحوها الآلاف من أبناء الشعب طمعا في مستقبل يضمن كرامتهم.
 و يشار إلى أن الطلبة المعتصمين بأطير من ممثلهم من داخل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب أبدو استعدادهم للتصعيد إبتدائا من الإثنين المقبل حتى تحقيق مطلبهم المشروع في التسجيل.
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث