الجديدة : من يتحمل مسؤولية مصادرة مرفق حيوي بالقرب من جامعة شعيب الدكالي بالجديدة - الجديدة الان

_2017062-5-192836.jpg

توصل موقع الجديدة الان ببيان اصدره فرع المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة، يستنكر فيه تحويل بقعة ارضية محاذية للحرم الجامعي بالجديدة ستخصص من طرف الجهات المسؤولة لبناء مكتبة جامعية إلى بقعة لبناء دار العجزة في إطار مسلسل الاستخفاف بالعلم و المعرفة و احتقار الجامعة ودورها في التنمية و تربية الاجيال ، و هذا نص البيان كما توصلنا به :

بـيـــــــــــان

يتابع مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة بقلق بالغ، التطورات المتسارعة المتمثلة في إقدام السلطات المحلية لمدينة الجديدة، على تحويل البقعة الأرضية الموجودة بقلب الفضاء الجامعي والمخصصة قبلا لبناء مكتبة جامعية إلى مشروع بناء دار للعجزة.

إن مكتب الفرع الجهوي، وهو يعتبر بناء دار للعجزة مبادرة اجتماعية تستحق كل التنويه، يسجل امتعاضه واستنكاره الشديدين للمحاولة الرامية إلى مصادرة السلطات المحلية للبقعة الأرضية المخصصة لبناء مكتبة جامعية، تلبي الحاجيات العلمية والتربوية والثقافية للطلبة والأساتذة وعموم ساكنة الجديدة.

وأمام هذا الاستهداف غير المفهوم للسلطات المحلية لجامعة شعيب الدكالي، والذي تكرر في أكثر من مناسبة، حيث تم التراجع قبل ذلك عن البقعة الأرضية المخصصة لبناء حي جامعي جديد رغم الاعتمادات المالية التي كانت مرصودة له، مما يدل على غياب رؤية واضحة من قبل المسؤولين عن تدبير شؤون مدينة الجديدة ويؤكد تبخيسهم لدور الجامعة الإشعاعي والتنموي، فإن المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة:

يحمّل كامل المسؤولية للسلطات المحلية بالجديدة وعلى رأسها عامل الإقليم في مصادرة مرافق حيوية جامعية؛

يشجب تهاون رئيس الجامعة في الدفاع عن مشاريع توسيع الجامعة (الحي الجامعي، المكتبة الجامعية، المركب الرياضي...) ، ويطالبه بحماية الفضاء الجامعي من كل محاولة تستهدف مرافقه؛

يحتفظ المكتب الجهوي بحقه في اتخاذ جميع الأشكال النضالية المناسبة للدفاع عن مصلحة الجامعة.

وفي الأخير يهيب مكتب الفرع الجهوي بجميع السيدات والسادة الأساتذة بمؤسسات التعليم العالي بالجديدة إلى المزيد من اليقظة والتعبئة ورص الصفوف والالتفاف حول نقابتهم العتيدة النقابة الوطنية للتعليم العالي.

حرر بالجديدة في 25 ماي 2018

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث