IMG_6375R.JPG

رحيل مدير المستشفى الإقليمي والتنديد بسلوكات الطبيب محمد السفياتي، هو شعار مجموعة من المنظمات الحقوقية و السياسية و بعض جمعيات المجتمع المدني التي احتجت بقوة أمام المستشفى الإقليمي بالجديدة في وقفة إنذارية رمزية ، على الساعة الثالثة والنصف من يوم الخميس 05/11/2015 مطالبة بتصحيح الوضع المزري للخدمات وسوء المعاملة واستشراء العديد من الظواهر الشاذة داخل المستشفى.
الطبيب المتورط في تسليم شهادة طبية أدخلت أحد الناشطين الحقوقيين للسجن إثر خلاف له مع رئيس فيدرالية جمعيات جماعة مولاي عبد الله،كان له نصيب كبير من الإحتجاج،ضحايا عديدون غادروا باب المستشفى بالقوة أو مكرهين بسبب سوء التدبير أثناء الوقفة الإحتجاجية،منهم ثلاث نساء حوامل تعرضن للتعنيف من طرف بعض الأطباء والممرضين وحراس المستشفى،حيث تظهر الصورة التي التقطتها عدسة الجديدة الآن سيدة تم رميها بالشارع كانت قد ولجت للمستشفى قصد الولادة،وأخرى تعرضت للعنف وأجبرت على مغادرته إلى عيادة خاصة وثالثة أجبرت على أداء 300 درهم قصد العلاج ورابعة وضعت جنينها بالمرحاض.